تسجيل الدخول


باعتبارنا الجهة الرائدة عالمياً في إنتاج الغاز الطبيعي المُسال، فإننا بصدد مواءمة توجهنا وأهدافنا الاستراتيجية لمواجهة التحديات التي تفرضها بيئة الأعمال الجديدة بمزيد من الحيوية والمرونة والكفاءة.

إن الطاقة تشكل عنصراً أساسياً في حياة كل إنسان على وجه الأرض. وكان تأثيرها هائلاً على الجنس البشري خلال القرن الماضي، فقد استخدمت في تزويد المنازل بالكهرباء وتشغيل المنشآت ​الصناعية، ودفعت عجلة الإنتاج وأسهمت في حفز عملية الابتكار. وساعدت أيضاً المليارات من البشر على التنقل بين مختلف أرجاء العالم بحثاً عن سبل كسب العيش والحصول على فرص أفضل. ومما لا شك فيه أن ازدهار البشرية وأمنها في شتى بقاع العالم يتوقفان على توفير إمدادات موثوقة من الطاقة.

ونحن ننفذ حالياً مشروع حقل الشمال الشرقي لرفع طاقتنا الإنتاجية الحالية من الغاز الطبيعي المُسال من 77 مليون طن سنوياً إلى 110 ملايين طن سنوياً، علماً بأن هذا المشروع يمثل المرحلة الأولى من خطة دولة قطر للتوسع في إنتاج الغاز الطبيعي المُسال. أما مشروع حقل الشمال الجنوبي، الذي يشكل المرحلة الثانية من خطة الدولة في هذا الشأن، فسيسهم في زيادة الطاقة الإنتاجية من الغاز الطبيعي المُسال من 110 ملايين طن سنوياً إلى 126 مليون طن سنوياً.

إن الغاز الطبيعي يُعد جزءاً مهماً من الحل في التحول في مجال الطاقة، لاسيما ونحن نعمل على القضاء على الافتقار إلى الطاقة التي سينمو الطلب عليها خلال العقود القليلة القادمة نمواً كبيراً، الأمر الذي سيلزم معه توفير إمدادات من الغاز الطبيعي المُسال لتلبية هذا الطلب.